المشاهدات : 1468
16:47- 21-04-2019

وفاة المؤرخة الفرنسية المختصة في تاريخ الجزائر أني راي غولدزيغر

البلاد.نت –الطاهر سهايلية- توفيت المؤرخة الفرنسية أني راي غولدزيغر المختصة في الجزائر والمغرب العربي، الثلاثاء الماضي عن عمر 94 سنة، حسبما صرح به اليوم الأحد أحد أقاربها. وجرت مراسم الدفن أمس السبت بمقبرة رامرابت (ماسياك، منطقة اوفرنيي).

ولدت، أني راي غولدزيغر، بتونس العاصمة سنة 1925، استقرت مع والدتها سنة 1943 بالجزائر العاصمة حيث تحصلت على شهادة البكالوريا وسجلت بالجامعة. وروت في كتابها "جذور حرب الجزائر 1940-1945" تقول: "عشت حينها في الجزائر العاصمة في وسط مسيس جدا لطلبة الجامعة و شاركت في مظاهرة الفاتح مايو 1945 وقد ارتعدت فرائصي من المظاهرة الوطنية (نظمها حزب الشعب الجزائري) وقمعها بوحشية.

لكن الصدمة الحقيقية كانت في الثامن مايو 1945 عندما شاهدت وأدركت الرد العنيف لسلاح الطيران الفرنسي في القبائل الصغرى، لقد عشت حينها تبخر أوهامي". وصرحت لجيل برول سنة 1983 : "بعد مجازر الجزائريين في الثامن مايو 1945 اتخذت القرار التالي: "أقسمت بمغادرة الجزائر وأن لا أعود اليها إلا بعد الاستقلال، وقد وفيت بوعدي".

وقد رجعت الى الجزائر العاصمة سنة 1962 من أجل أبحاث لإعداد أطروحتها "المملكة العربية" ونشر كتب حول التاريخ الاستعماري للجزائر. وبإشراف المؤرخ شارلز أندري جوليان ناقشت أطروحتها بجامعة السوربون في 14 مارس 1974 المسومة ب "المملكة العربية وتفكك المجتمعات التقليدية بالجزائر"، الصادرة بالجزائر العاصمة.كما ألفت سنة 2002 كتاب "من مرسى الكبير الى مجازر الشمال القسنطيني".

وعلى الصعيد السياسي تعد أني راي غولدزيغر مناضلة شيوعية وتعرضت لانتقادات لاذعة من خلال النشر المعارض لمؤلف "ليتنسال" حول انتخاب السلطات الخاصة في الجزائر من طرف النواب الشيوعيين في مارس 1956.

وانضمت الى مجموعة "السبيل الشيوعي" وشاركت في مساعدة جبهة التحرير الوطني. وفي سنة 2011 كانت من بين الموقعين على عريضة موسومة ب "لا للتكريم الوطني للجنرال بيجار" وشاركت سنة 2014 في "نداء 171 من أجل كشف الحقيقة حول جريمة الدولة في اغتيال موريس أودان".

أخر الأخبار
العودة للاعلى