المشاهدات : 25962
21:22- 18-02-2019

تصوير تفجير قصر الحكومة يقوده للسجن 15 سنة

البلاد - لطيفة.ب - وقعت محكمة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء بالعاصمة الجزائر، اليوم ، عقوبة 15 سنة سجنا ضدّ  (ل.س.أ) وهو بائع هواتف، كلف بالتقاط تسجيلات للتفجير الانتحاري الذي هزّ مقر الشرطة القضائية بباب الزوار يوم 11 أفريل 2007، حيث تموقع بالحديقة المجاورة واستعان بقفص وعصفور للتمويه وهي التسجيلات التي تم بثها تزامنا وتبني الجماعة الإرهابية لعملياتها التي استهدفت بالتوقيت نفسه قصر الحكومة وتم تداولها واستعان بقفص وعصفور بشكل واسع عبر مختلف مواقع الأنترنيت. 

وخلال مثول المتهم (ل.س.أ) للمحاكمة، تمت مواجهته بارتكابه جناية الانخراط في جماعة إرهابية تنشط داخل الوطن غرضها بث الرعب وسط السكان وخلق جو انعدام الأمن، حيث تبين أن أمير الجماعة المدعو (غ.ر) أمره بمعية متهم آخر يدعى (ع.س)، بالتقاط تسجيلات حية لعملية تنفيذ الانتحاريين لعملياتهما يوم11 أفريل 2007، حيث كلف هو بالتقاط تسجيلات عند استهداف مقر المقاطعة الشرقية للشرطة القضائية بباب الزوار، ليتخذ من حديقة مجاورة موقعا استراتيجيا له، حيث استعان بعصفور داخل قفص للتمويه. فيما باشر مرافقه (ع.س) التصوير والتقطت لقطات للمدخل الرئيسي لمقر الشرطة.

وأفاد المتهم أنه توجه رفقة (ع.س) ومتهم آخر يدعى (ب.ح) نحو مقام الشهيد ومن ثمة تنقلا إلى تيليملي لأجل التقاط تسجيلات تفجير قصر الحكومة، غير أنه وبمجرد وصولهما قرب ملعب وقنوني سمعوا دوي الانفجار وشاهدوا تصاعد دخان كثيف، أخذ ( ع.س) منه هاتفه وقام بتصوير المنظر، مضيفا أنه خلال الفترة المسائية تنقلت عناصر من الجماعة الإرهابية نحو باب الزوار لأجل التقاط تسجيلات حول مخلفات انفجار مقر الشرطة القضائية وتولى (ع.س) الإشراف على تركيب التسجيلات وإعدادها في فيلم لصالح الجماعات الإرهابية، حيث تم بثه عبر مختلف المواقع الإلكترونية وتم تداولها على نطاق واسع، غير أن المتهم وبمواجهته بأفعاله، تراجع عن سابق تصريحاته، ليلتمس ممثل النائب العام إدانته بالإعدام، قبل أن تقضي المداولات القانونية بـ 15 سنة سجنا. فيما كانت محكمة الجنايات قد أدانت شريكيه في وقت سابق بالسجن المؤبد.

أخر الأخبار
العودة للاعلى