المشاهدات : 4113
21:22- 10-02-2019

"الكناباست” يقرّر الدخول في إضراب

البلاد - ليلى.ك - قرّر المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس، للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية ”الكنابست”، الدخول في إضراب مع تكتل نقابات التربية الوطنية يتحدد تاريخه وطبيعته لاحقا، لأجل رفع التضييق عن حق ممارسة العمل النقابي، واسترجاع حقوق الأساتذة المتعسف في حقهم، والحفاظ على مكاسب ومكتسبات الأساتذة والقطاع ككل.

وأكد التنظيم، عقب اجتماع مجلسه الوطني في دورة استثنائية، بتاريخ 09 فيفري 2019، بحضور ممثلي 40 ولاية، لدراسة الأوضاع الحالية ومناقشة محتوي محاضر الولايات وتحديد استراتيجية الآفاق المستقبلية، أن خيار الإضراب أصبح  لا مفر منه لتلبية المطالب واسترجاع حقوق الأساتذة المتعسف في حقهم والحفاظ على مكاسب ومكتسبات الأساتذة والقطاع ككل.

واستنكر التنظيم، من خلال بيان له، أوضاع القطاع، التي يميزها التدمر والتشنج والتوتر والاحتقان، إزاء انتهاج القائمين على وزارة التربية الوطنية لسياسة تكريس التضييق على حرية ممارسة العمل النقابي، وسعيهم المتكرر لاستهداف مكاسب الأساتذة الاجتماعية والمهنية، التي كانت ثمرة نضالات مستميتة.

وندّد ”الكنابست” بشدة تعنت وزارة التربية الوطنية فى تغاضيها عن التجاوزات والتعسفات الحاصلة في حق العديد من الأساتذة وممثليهم في الولايات، على غرار ما حدث ويحدث فى ولايتي قالمة وغليزان، إضافة إلى رفض منح التراخيص لعقد المجالس الولائية في جل الولايات معلنا تمسكه بحق الأستاذتين محل تحويل تعسفي غير قانوني، وتحرش إداري بمديرية التربية الجزائر وسط، والمطالبة بإعادتهما لمنصبيهما دون قيد أو شرط. وشجب بشدة التصريحات الصادرة عن وزارة التربية الوطنية بخصوص ملف الخدمات الاجتماعية التضامنية، ومحاولاتها المساس بفلسفة التوازي في القانون الأساسي الخاص بأسلاك قطاع التربية الوطنية.

وأكد ”الكنابست” رفضه القاطع لكافة الإجراءات المتخدة من قبل وزارة التربية الوطنية لأجل تحجيم وتقليص السلطة البيداغوجية للأستاذ، وتمييع قرارات المجالس البيداغوجية والتربوية المختلفة، وتحميل الوزارة المسؤولية كاملة لتبعاتها، كما ندد بالقرارات الفردية والانفرادية الصادرة من قبل الوزارة في عديد القضايا دون إشراك الشريك الاجتماعي في مناقشتها وإعدادها.

وفيما يخص مسابقة الترقية الأخيرة، أعاب التنظيم على مصالح بن غبريت  طريقة تنظيم الامتحانات المهنية الخاصة بترقية الأساتذة وما رافقها من لبس وغموض في جميع مراحلها، سواء ما تعلق بالإعلان عن مضمون المواضيع، عملية التصحيح  والإعلان عن النتائج. وحذّر”الكنابست” من استمرار الوضع على حاله الذي أصبح يندر بانفجار ميداني وشيك، وأكد أنه أمام الأخطار المحدقة بمكاسب ومكتسبات الأساتذة، وأمام تعسفات الإدارة عبر الولايات والمسكوت عنها من قبل الوزارة، وأمام انعدام الحوار الفعلي الجاد لحل قضايا الأساتذة في إطار الشراكة، قرر التنظيم الدخول في إضراب وطني سيتحدد تاريخه ونوعيته في إطار التكتل النقابي.

 

 

أخر الأخبار
العودة للاعلى