المشاهدات : 13010
21:13- 08-02-2019

متسول يقتل عشيقته الحامل في حيدرة

البلاد - لطيفة.ب - قضت محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء الجزائر، أول أمس، بـ20 سنة سجنا في حق متسول لإزهاقه روح عشيقته وهي حامل في شهرها السابع بدافع الانتقام منها لأنه شك في خيانتها له، ليجهز عليها بواسطة عصا خشبية بغابة وادي حيدرة، فظلت تصارع الموت مدة 10 أيام إلى أن فارقت الحياة، كما توفي جنينها رغم محاولة الطاقم الطبي إسعافه بعد إخضاعها لعملية قيصرية.

وتعود أحداث هذه الجريمة المروعة، إلى تاريخ 25 ماي 2012، وصادف توقيتها ما بعد صلاة الجمعة، حين قرر الجاني (ب.ح)، وهو متسول من مواليد 1986 وضع حد لحياة عشيقته التي كانت هي الأخرى متسولة وكانت حاملا في شهرها السابع، متحججا أنها قامت بخيانته مع شخص آخر، وهو ما أثار حفيظته، ليستدرجها إلى غابة وادي حيدرة بالعاصمة، وهناك انهال عليها ضربا بواسطة عصا خشبية عبر مختلف أنحاء جسدها، لاسيما على مستوى الرأس مصيبا إياها بجروح ورضوض متفاوتة الخطورة، ثم تركها ملقاة على الأرض .

الجاني اتصل بعدها بمصالح الأمن دون أن يفصح عن هويته، وادعى أنه عابر سبيل عثر على امرأة  مصابة بجروح بوادي حيدرة، وعلى إثر ذلك سارعت مصالح الشرطة القضائية لفصيلة المساس بالأشخاص للمقاطعة الغربية لأمن ولاية الجزائر إلى عين المكان، وبالضبط إلى غابة وادي حيدرة، حيث تم فعلا العثور على جثة امرأة مجهولة الهوية ملقاة على الأرض مصابة بعدة إصابات بليغة، لاسيما على مستوى الرأس، وعلى إثرها تم نقل الضحية على جناح السرعة نحو المستشفى الجامعي “مصطفى باشا”، حيث أسعفت بمصلحة الاستعجالات الجراحية.

وبالموازاة تم إخطار مصالح أمن ولاية الجزائر، وأكد الطاقم الطبي المشرف على حالتها أن الضحية حامل في شهرها السابع، حيث أخضعت لعملية قيصرية قصد إنقاذ الجنين وكان من جنس ذكر، غير أن الأخير توفي في وقت لاحق، لتعرضه لأزمة قلبية بفعل صعوبة التنفس، فيما أثبت الطاقم الطبي وجود جروح متفاوتة ورضوض بجسم الضحية، لاسيما على مستوى الرأس، حيث تعرضت لكسر في الجمجمة.

في السياق ذاته، باشرت مصالح الأمن تحرياتها لتحديد هوية الضحية والفاعل على حد سواء، وتمكنت من بلوغ الهدف، حيث تبين أن الضحية تدعى (ش.غ) تبلغ من العمر آنذاك 24 عاما، وهي متربصة تنحدر من منطقة بني يني بولاية تيزي وزو، وظلت في صراع مع جروحها بقسم الإنعاش إلى أن فارقت الحياة، بتاريخ 4 جوان 2012، نتيجة سكتة قلبية والرضوض التي أصابتها على مستوى الجمجمة، بحسب تقرير الطبيب الشرعي، وبمواصلة التحري، توصل المحققون من تحديد هوية الفاعل، ويتعلق الأمر بالمدعو (ب.ح)، الذي تبين أنه آخر شخص رافق الضحية.

 

أخر الأخبار
العودة للاعلى