المشاهدات : 1555
21:18- 19-01-2019

هكذا كانت جماعة إرهابية تزرع القنابل التقليدية ذات تحكم عن بعد

البلاد - لطيفة.ب - تنظر محكمة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء شرق العاصمة، قريبا، في ملف 13 إرهابيا بينهم 3 في حالة فرار، خططوا لتنفيذ عدة عمليات إرهابية عبر ولاية البليدة وبومرداس من خلال رصد تحركات عناصر الأمن بمختلف أجهزتها وجمع معلومات عنهم وكذا زرع قنابل تقليدية عبر مختلف مسالك الطرقات أودت بحياة أبرياء وإصابة آخرين، فيما تم إفشال محاولات أخرى.

وتم الإيقاع بهذه العناصر الإرهابية الخطيرة، بناء على معلومات بلغت مصالح الأمن العسكري بولاية البليدة، تؤكد التحاق المدعو (ب.م) بالجماعات الإرهابية فور استنفاذه محكوميته رفقة صديقه (ب.ك) عن قضية إرهابية تتعلق بإسناد ودعم جماعة إرهابية مسلحة وذلك بتاريخ 20 أفريل 2011. وعلى إثر التحريات التي باشرتها مصالح الأمن تم إيقاف المدعو (م.ب)  بتاريخ 29 أكتوبر 2011، ومن خلال استجوابه، صرح أنه وخلال تواجده قرب مقبرة "أولاد علال" ببلدية لقطة بالبليدة، التقى صديقه (ب.ك) والإرهبيان (ح.ز) و(ت.ز) وكانوا يحملون أسلحة رشاشة من نوع "كلاشينكوف، حيث طلب منه صديقه جمع معلومات لهم حول عناصر الأمن، كما أوكل له مهام زرع قنابل تقليدية الصنع ذات تحكم عن بعد عبر الطرقات التي يسلكها عناصر الأمن بمختلف أجهزتهم من شرطة، ودرك وحرس بلدي.

وأضاف المتهم، أنه وبعد يومين التقى صديقه مجددا واستلم منه كيسا به قنبلة تقليدية الصنع تمثلت في قارورة بلاستيكية معبأة بمواد متفجرة موصولة بهاتف نقال، كما استلم منه هاتفا نقالا وطلب منه وضع القنبلة بمحاذاة محل لخدمات الهاتف العمومي بمنطقة كدية العرايس الذي يتردد عليه عناصر الحرس البلدي باستمرار، وعلى إثر ذلك نفذ ما طلب منه غير أن محاولته تفجير القنبلة باءت بالفشل، ليعيد تسليمه لصديقه ومرافقيه.

استمرارا في التحقيق مع هذا الإرهابي كشف عن نشاط الجماعة التي يسندها ويدعهما، مؤكدا أن الجماعة أمرت الإرهابي (د.م) بوضع قنبلة أخرى على حافة الطريق الوطني رقم 5 قصد استهداف دورية لعناصر الدرك الوطني، وأخرى على مستوى الطريق الوطني رقم 68 الرابط بين عين الحمراء ببرج منايل وكاب جنات، حيث تم تفجير الأخيرة تزامنا مع وصول شاحنة عسكرية كان يقودها ممون للثكنة العسكرية المتواجدة بالمنطقة، حيث تعرضت الشاحنة لأضرار مادية دون أن يصاب يتأذى سائقها (ع.ت)، فيما تضررت سيارة سياحية من نوع "رونو كليو" ونجى سائقها العسكري فيما لقي زميليه  (ب.ع.ر) و(ك.م) مصرعهما. وينسب لعناصر هذه الجماعة الإرهابية التي تمكنت مصالح الأمن من توقيف عشرة من أفرادها وظل ثلاثة آخرون في حالة فرار، ارتكاب عدة جرائم عبر إقليم ولاية البليدة، من خلال استهداف مختلف قوات الأمن بالقنابل التقليدية الصنع، ما أصاب البعض منهم وقتل بموجبها البعض الآخر، فيما أحبطت عمليات أخرى.

وعلى ضوء وقائع قضية الحال، نسب للمتهمين جناية الانخراط في جماعة إرهابية مسلحة، وحيازة واستعمال أسلحة وذخائر، مواد متفجرة والقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، إلى جانب محاولة القتل العمدي، إلى حين ما ستسفر عنه محاكمتهم المقررة لاحقا.

أخر الأخبار
العودة للاعلى