المشاهدات : 6139
19:37- 09-01-2019

"تلاعب صارخ" بقوانين الجمهورية في عمليات التوظيف بالجوية الجزائرية

البلاد.نت - تتلاعب إدارة الخطوط الجوية الجزائرية في عمليات توظيف العشرات من التقنيين بطرق مخالفة للقانون ، من أجل تقليص أجورهم بنسب كبيرة تتجاوز في بعض الأحيان النصف ، في حلقة جديدة من مسلسل سوء التسيير داخل دواليب هذه الشركة الوطنية، توصل إلى خيوطها موقع "البلاد.نت" من خلال مصادر مطلّعة على الوقائع .

وحسب المعطيات التي كشف عنها مصدر من داخل الشركة لـ"البلاد.نت" ، فإن الجوية الجزائرية تعمّدت توظيف ميكانيكيين متقاعدين في مجال الطيران دون التصريح بهم لدى الصندوق الوطني للتقاعد ، في تجاوز صارخ لقوانين الدولة التي تنظم علاقات العمل ، خاصة أن هؤلاء الموظفين يتلقون أجورهم من الشركة في نفس الوقت الذي يستمر فيه صندوق التقاعد في صبّ معاشاتهم .

ومن خلال الوثائق والبيانات الملموسة التي توصل إليها "البلاد.نت" ، فإن المؤسسة العمومية للنقل الجوي تقوم بإعادة توظيف المتقاعدين على أن تمنحهم رواتب تكميلية للمعاشات التي يتحصلون عليها من الصندوق الوطني للتقاعد ، فيما يشبه علاقة رابح-رابح بين الشركة وهؤلاء الميكانيكيين ، بدون أي اعتبار لقوانين الجمهورية من طرف إدارة الجوية الجزائرية .

الجوية الجزائرية تلجأ إلى هذه الطرق الملتوية في التوظيف من أجل الاستفادة من الفروق في رواتب المتقاعدين الذين تعيد توظيفهم ، بالمقارنة مع الرواتب التي كانت ستمنحها لخريجي معهد الطيران بجامعة البليدة ، مخالفة بذلك توجيهات رئيس الجمهورية التي تنصّ على إعطاء الأولوية للشباب في مناصب الشغل ، في حين أن هذه الشركة العمومية تتحايل على القانون وتحرم خريجي المعهد الوحيد على المستوى الإفريقي الذي يخرّج سنويا العشرات من التقنيين المؤهّلين للعمل في مختلف التخصصات في مجال الطيران من فرص العمل .

 

 

أخر الأخبار
العودة للاعلى