المشاهدات : 607
20:09- 07-11-2018

600 موظف يشلون جامعة الجزائر 2

البلاد-آمال ياحي - أقدم صباح اليوم حوالي 600 عامل وموظف من جامعة الجزائر 2 بوزريعة على شل هياكل الجامعة، بفعل حركة احتجاجية مفاجئة انتهت بعقد جمعية عامة امهل فيها المعنيون، مسؤولي الادارة اسبوعا للرد على الانشغالات المرفوعة.

واعتصم موظفو الادارة بهذه الجامعة واعوان الامن امام البوابة الرئيسية للجامعة رافعين شعارات داعية الى تسوية مشكل تأخر الاجور ومطالب اخرى معطلة، محملين مسؤولية الانسداد الحاصل الى امين عام الجامعة، حسب ما اكده عضو المجلس النقابي حكيم جزائري الذي اوضح في تصريح لـ “البلاد” أن العمال لا مشكلة لديهم مع رئيسة الجامعة وإنما مع الشخص المذكور الذي يقف حجر عثرة كما قال امام حل مشاكل الموظفين.

وتابع المتحدث بهذا الشأن قائلا أن العمال عازمون على التصعيد بدءا من الاربعاء المقبل من خلال شن إضراب دوري يستمر إلى غاية الاستجابة لكافة المطالب تتقدمها قضية الاجور المتأخرة. في حين الراتب الشهري لبعض العمال ومنهم أعوان الأمن لا يتجاوز حدود 17 الف دينار، أي أنه لا يكفي لتغطية احتياجات عائلاتهم ليأتي مشكل تأخير صرفه في وقته المحدد من معاناة هذه الفئة.

 في سياق متصل، يطالب عمال وموظفو جامعة بوزريعة، بتوزيع مداخيل مركز اللغات المكثفة بالعدل بين العمال، لا سيما اصحاب الدخل الضعيف. ووفقا لهذا المصدر فإن هذه الاموال تقتسمها مناصفة مديرية المركز والجامعة، غير أن اقلية من الموظفين يستفيدون من مداخيلها ولا نعلم على أي أساس يجري التمييز بين العمال.

على صعيد آخر، يتمسك المحتجون بمطلب تنصيب لجنة سكن على مستوى الجامعة لدراسة الملفات على مقربة من تحويل “كوطة” سكنات وظيفية إلى الجامعة قريبا وبالمناسبة نقل جزايري انشغال النقابة ومخاوفها من حرمان موظفين مقبلين على التقاعد من حق الاستفادة من هذه الحصة السكنية التي قد توزع بطرق ملتوية، في ظل عدم وجود لجنة رسمية تحدد مبدأ الأحقية والأولوية في الحصول على سكن.

أخر الأخبار
العودة للاعلى