المشاهدات : 1365
20:31- 13-09-2018

الجزائر والولايات المتحدة تتفقان على شراكة تجارية لولوج السوق الإفريقية

أكد وزير التجارة، سعيد جلاب أن الجزائر والولايات المتحدة اتفقتا على الشروع في مناقشات حول شراكة تجارية معمقة لولوج أسواق في إفريقيا.

و في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش أسبوع الجزائر المنظم بواشنطن، أوضح السيد جلاب أنه عقد اجتماعي عمل مع مسؤولين بوزارة التجارة و غرفة التجارة الأمريكية لمناقشة هذا الملف.

و قد أبدى الطرف الأمريكي خلال هذه المناقشات التمهيدية استعداده لتعزيز العلاقات التجارية الثنائية مع إمكانية المضي نحو شراكة معمقة تتضمن إنشاء محور تجاري لولوج إفريقيا، حسب الوزير.

وكمرحلة أولى، قررت كل من وزارة التجارة الأمريكية والفيدرالية التجارية الأمريكية القوية (أم شام) إيفاد، إلى الجزائر، عدة بعثات من المتعاملين الاقتصاديين للاطلاع على الوسيلة الوطنية للإنتاج وإحصاء المنتوجات الجزائرية التي يمكن تسويقها بالسوق الأمريكية.

في نفس الشأن، أوضح الوزير أن "الجزائر تبقى تشكل قاعدة هامة بالنسبة لإفريقيا حيث سيبحث الأمريكيون فرص الشراكة في مجالات الإنتاج من أجل التصدير نحو الأسواق الإفريقية".

كما أضاف قائلا "تزخر الجزائر بمؤهلات اقتصادية إقليمية و قد أدرك الأمريكيون هذا الموقع الجيوإستراتيجي في مجال التجارة و الشراكة".

وأشار السيد جلاب أنه قدم خلال هذين الاجتماعين عرضا حول الإنتاج الوطني موضحا للجانب الأمريكي الجهود المبذولة في مجال إعادة بناء اللوجستيك والهياكل القاعدية.

وعن سؤال حول وضعية المفاوضات الجزائرية-الأمريكية المتعلقة بالاتفاق الثنائي المرتبط بمسار الانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة، رد السيد جلاب "نسعى مع الولايات المتحدة إلى استحداث آليات تسهيل التجارة"، وأضاف قائلا"نحن في مرحلة تسهيل التبادلات".

و خلال هذا اللقاء مع المسؤولين الأمريكيين، تطرق الوزير إلى الإجراءات الاستعجالية الرامية للإعادة تأطير التجارة الخارجية في سياق انهيار أسعار البترول.

واسترسل وزير التجارة يقول "لا يمكن اعتبار الجزائر سوقا مستهلكة تتوقف على تذبذات أسعار البترول"، كاشفا أنه "ليس من مصلحة شركائنا أن نصبح مفلسين" على حد قوله.

وقد توج الأسبوع الأول للجزائر في الولايات المتحدة الذي أعطى الوزير إشارة انطلاقه الاثنين الماضي بالتوقيع على عدة عقود ومذكرات تفاهم بين مؤسسات البلدين.

 

أخر الأخبار
العودة للاعلى