المشاهدات : 428
20:32- 11-07-2018

لندن تجدد دعمها للشعب الصحراوي في تقرير المصير

 

جدّدت الحكومة البريطانية تأييدها لحق تقرير المصير للشعب الصحراوي، مؤكدة أنه “نفس موقف المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة”.

وأعلنت بريطانيا دعمها لجهود الأمين العام الأممي في مسعى استئناف المفاوضات المباشرة بين المغرب وجبهة البوليسارية من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الصحراوية”.

واستقبل أمس الأول وفد من جبهة البوليساريويقوده عضو الأمانة الوطنية، المنسق الصحراوي مع المينورسو أمحمد خداد بمقر الخارجية البريطانية من طرف مسؤولين بالوزارة البريطانية. ونقلت وكالة الأنباء الصحراوية أنه “خلال اللقاء قدم أمحمد خداد الذي كان مرفوقا بممثل جبهة البوليساريوبالمملكة المتحدة حمدي أبيهة شروحات حول آخر التطورات المتعلقة بتسوية نزاع الصحراء الغربية لا سيما الديناميكية الجديدة من طرف المجتمع الدولي من أجل الدخول في مفاوضات مباشرة وبدون شروط بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية من اجل حل يضمن للشعب الصحراوي حقه في  تقرير المصير”.

وفي هذا الإطار أعرب الوفد الصحراوي عن ترحيب الدولة الصحراوية بالقرار المنبثق عن قمة الإتحاد الافريقي بأنواكشوط والذي أكد على الدور الإيجابي الذي يلعبه الاتحاد الإفريقي لأجل إيجاد حل نهائي للنزاع الصحراوي واستكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وبالتالي من القارة الإفريقية. وطالب الوفد الصحراوي المملكة المتحدة بصفتها كعضو دائم وفعال في مجلس الأمن بالمزيد من الضغط على الطرف المغربي لكي ينصاع للشرعية الدولية والامتثال لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ومحكمة العفوالدولية والاتحاد الافريقي.

من جهتها أكدت وزارة الخارجية موقف المملكة المتحدة الثابت والدائم والمتمثل في “دعم الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي هورست كوهلر من أجل إيجاد حل عادل ومقبول بين الطرفين يفضي إلى حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”، وذلك من خلال تطبيق قرارات مجلس الأمن الداعية إلى إجراء مفاوضات مباشرة وبدون شروط بين طرفي النزاع، البوليساريو والمملكة المغربية. كما أكدت الخارجية البريطانية نية التزام بلدها بقرارات المحكمة العلياء الأوروبية المعنية باتفاقيات الفلاحة والصيد البحري بين الإتحاد الأوروبي والمغربي التي تشمل المياه الإقليمية الصحراوية.

كما أجرى الوفد لقاءات أخرى مع برلمانيين ومستشارة زعيم حزب العمال البريطاني وتم، أين تم التركيز على تطوير العلاقات التاريخية بين الحزب العمالي وجبهة البوليساريوواللذين تجمعهما توأمة منذ الثمانيات. وفي الساق ذاته، أكد البرلماني عن الحزب العمالي والمكلف بقسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا في حكومة الظل مجددا موقف الحزب الذي يرأسه البرلماني والصديق الكبير للشعب الصحراوي، السيد جيريمي كوربن، وقوف الحزب إلى جانب نضال الشعب الصحراوي وقضيته العادلة وحقه المشروع في تقرير المصير.   

أخر الأخبار
العودة للاعلى