المشاهدات : 2405
13:02- 15-05-2018

مصور فرنسي ينشر صورا من داخل مدن استرجعها نظام الأسد

فراد، مصور صحفي مستقل. تمكن من الحصول على ترخيص استثنائي لدخول المناطق السورية التي لازال نظام الأسد يطبق عليها قبضته بعد سبع سنوات من الحرب التي جعلت السوريين أشلاء مترامية عبر بقاع العالم ،استطاع المصور الفرنسي  أن يلتقط بعض صور مدن سورية بعيدا عن أعين الأجهزة الأمنية  التي ترافق الصحفيين القلائل الذين يتحصلون على تراخيص بدخول دمشق وحمص واللاذقية وحلب وعديد المدن والأرياف التي استرجعها نظام الأسد، "فراد' تمكن من تصوير تفاصيل الحياة في "بلد مشوّه".

دمشق...عاصمة عمياء

الصور التي نشرها المصور من داخل دمشق توحي وكأنها ليس في بلد تنهشه نيران الحرب، صارت دمشق الحصن الوحيد للأسد وأتباعه، دمشق مدينة عمياء لا تريد أن ترى الدم والأشلاء وجثث الأطفال على بعد كيلومترات فقط منها.

 

حمص…الجنة المهجورة

حمص ثالث المدن السورية، ومهد الثورة السورية، صارت بناياتها التي طالها الخراب شاهدا على المعادلة التي دمرتها "الخضوع أو الإبادة".

 

اللاذقية... كأن شيئا لم يكن

تعتبر اللاذقية أهم ميناء في سوريا يطل على البحر المتوسط، لم يفقد نظام الأسد السيطرة على المدينة، وأصبحت ملاذ الطبقة البورجوازية من تجار حلب وحمص الذين حولوا الاستثمار فيها في ميدان السياحة رغم حالة الحرب.

 

حلب...المدينة الممزقة

صارت العاصمة الإقتصادية لسوريا مجرد خراب وساحات حطمتها البراميل المتفجرت بعدما أصبحت ميدانا لأشرس المعارك فحوّلها ذلك إلى مدينة أشباح.

أخر الأخبار
العودة للاعلى