المشاهدات : 12544
15:28- 19-03-2018

ما حقيقة الصورة التي جمعت ميركل وماي وغريباوسكايتي أيام المراهقة؟

يبدو أن "نظرية المؤامرة" لا تعرف حدودا. هذه المرة، الحديث يدور عن صداقة جمعت قادة ألمانيا وبريطانيا وليتوانيا أيام الصبا.

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هذه الأيام، صورة قديمة لثلاث شابات، بالأبيض والأسود، بزعم أنها تجمع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، ورئيسة ليتوانيا داليا غريباوسكايتي.

هل هي مجرد صدفة؟

وغالبا ما ترفق الصورة بعبارات من قبيل، "هل هي مجرد صدفة؟"، و"هذا دليل قاطع على وجود أياد خفية تحكم العالم"، وما شابه ذلك.

شخص آخر ذهب أبعد من ذلك، عندما أرفق الصورة بنص يقول إن الصورة التقطت بين عامي 1991 و1992، وإن القادة الثلاثة درسن سوية في برنامج خاص بالقادة، في جامعة جورج تاون بالعاصمة واشنطن.

وتغريدة أخرى أشار ناشرها إلى وجود أجندة عالمية لروتشيلد، في إشارة إلى العائلة الهائلة الثراء.

موقع "سنوبس"، المتخصص بالكشف عن الأخبار المزيفة، أعاد نشر الصورة، ليوضح حقيقة الأمر.

وبحسب الموقع، فإن الصورة الأصلية، بالأبيض والأسود، نشرتها مجلة "تايم" عام 2015، عندما اختارت المستشارة الألمانية "شخصية العام".

والصورة المتداولة هي من بين 20 أخريات، نشرتها المجلة الشهيرة لإلقاء الضوء على حياة ميركل أيام الطفولة والصبا والشباب.

كما يقول الموقع أن أعمار القادة الثلاثة متقاربة، وتواريخ تولدهن كالتالي: مركل 1954، وماي وغريباوسكايتي 1956.

وفيما يقول الوصف الأساسي للصورة إنها لمركل حين كانت في سن الـ18، وإنها كانت برفقة صديقتيها، فإن الموقع استبعد فرضية أن تكونا ماي وغريباوسكايت.

إلى حينه، لم يُعرف بعد مصدر الإشاعة، وسبب انتشار الصورة الآن رغم مرور ثلاثة أعوام على نشرها في المجلة. لكن، يبدو أن للخيال البشري كلمته دائما.

أخر الأخبار
العودة للاعلى