المشاهدات : 1281
10:03- 14-11-2017

ابنة خبير قضائي تعتدي على طبيبات بمستشفى مصطفى باشا

 

مثلت أمس أمام محكمة سيدي امحمد بالعاصمة ابنة خبير قضائي في العشرينات من العمر بتهمة الاعتداء على ثلاث طبيبات بمستشفى مصطفى باشا أثناء أدائهن لمهامهن، بسبب ما وصفته بعدم القيام بعملهن لتقديم الإسعافات اللازمة لوالدتها المصابة بكسور في القفص الصدري منعتها من التنفس.

وتعود وقائع القضية لتلقي مصالح الحماية المدنية بولاية الجزائر لنداء استغاثة من طرف المتهمة، تؤكد من خلاله إصابة والدتها بنوبة عبر محطة الخروبة، تؤكد إصابة والدتها بنوبة حيث تم نقل المريضة الى مصلحة الاستعجالات بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، وهناك تم إرسالها إلى مصلحة الاشعة الصدرية، وبسبب ما وصفتاه المتهمة بسوء المعاملة وانعدام المعاملة الجيدة للمريض بحيث لم يتم توفير لها الكرسي المتحرك لنقل والدتها أو إرسال ممرضة معها، علما أنها كانت تحمل علبة حلوة وطفلة صغيرة حيث سقطت العلبة منها، قبل ان تقوم إحدى الطبيبات حسب تصريحات المتهمة بقذف العلبة برجلها، الامر الذي أثار غضبها فقامت بالاعتداء على الطبيبات الثلاث بالضرب، وتدخل اعوان الامن لفك النزاع.

الضحايا حضرن امس للمحاكمة وأكدن أنهن قمن بواجبهن امام انعدام الوسائل اللازمة للعمل، الا ان المتهمة لم تقدر ذلك وقامت بالاعتداء عليهن دون وجه حق، وهو ما أكده دفاعهن الذي طالب بتعويض عن الاضرار التي لحقت بهن بـ200 الف دج للطبيبة الاولي و100 الف دج للطبيبة الثانية، خاصة أن المتهمة لم تعتذر من الضحايا خلال جميع مراحل التحقيق الا انها اعترفت بالجرم المنسوب لها فيما التمس ممثل الحق العام عامين حبسا نافذا و20 الف دج غرامة مالية. وحاول دفاع المتهمة التركيز على سوء المعاملة التي يتلقاها المرضى في المستشفيات الجزائرية. 

أخر الأخبار
العودة للاعلى