المشاهدات : 10189
22:23- 07-02-2020

هكذا هربت شركة وهمية 7 حاويات من ميناء الجزائر

البلاد - سامية.م - فتحت أمس الخميس، محكمة سيدي امحمد، ملفا من العيار الثقيل يخص تهريب 7 حاويات من ميناء الجزائر العالمي عن طريق السماح لشاحنات مجهولة المرور والولوج إلى الميناء لإخراج الحاويات التي اختفت بين عشية وضحاها، بعد أن تم التصريح أنها تحوى بضاعة متمثلة في أجهزة الكترونية تم استيرادها من تركيا، إلا ان مابداخلها يبقى مجهولا الى غاية الان، خاصة وأن الشركة المستوردة تبين أنها شركة وهمية.

فيما لا يزال المتهمون الرئيسيون المؤهلون لفك اللغز في حالة فرار، خاصة وأن مبالغ معتبرة عرضت على أحدهم من أجل السماح للشاحنات بدخول الميناء، في الوقت الذي تابعت فيه العدالة منقط بالميناء بجرم المشاركة في تهريب حاوية واحدة فقط، بعد أن تأسست إدارة ميناء الجزائر كطرف مدني في قضية الحال.

وجاء توقيف المتهم المدعو"ص.ب" من قبل مصالح أمن العاصمة بناء على شكوى رسمية تقدمت بها إدارة الجمارك في حق المنقط، حيث جاء في فحوى الشكوى أن المتهم له يد في اختفاء إحدى الحاويات، ليتم على إثرها متابعته قضائيا، وبتقديمه أمام وكيل الجمهورية وجهت له جنحة المشاركة في التهريب، والتصرف في حركة رؤوس الأموال، بعدما أودعت المصالح في بادئ الأمر شكوى ضد مجهول عن اختفاء 7 حاويات تم جلبها من طرف سفينة أجنبية، استغنى عنها أصحابها بالميناء وكان يفترض أن تحول نحو الميناء الجاف بمنطقة الرويبة شرق العاصمة، قبل أن يكتشف أن المتهم متورط في الملف كونه يعمل كمنقط مسؤول عن النظام الإلكتروني لإدخال وإخراج الحاويات وهوالوحيد المكلف بالبوابة التي خرجت منها الحاويات والمرقمة ببوابة 23، وهي الخاصة بمرور الحاويات الموجهة للميناء الجاف بالرويبة، والمسؤول الرئيسي عن منح الضوء الأخضر لخروجها، حيث تحول من شاهد إلى متهم في الملف، إلى جانب شهادة بعض عمال الميناء وهم 14 موظفا تم الاستماع إليهم على التوالي امام قاضي التحقيق ومن بينهم المدعو"ف.ب" الذي أكد أن المتهم الحالي "ص.ب" أراد استدراجه بالحديث من اجل إشراكه في العمل معه قائلا له بصريح العبارة "راح تربح مليار في الشهر". وأنه أي المتهم الحالي تمكن من إخراج 4 شاحنات من الميناء بالتحايل على أحد أعوان الأمن.

وعمدت العصابة الى إخفاء السجل الخاص بتدوين معطيات الشاحنات التي تمر عبر بوابات الميناء وأرقامها التسلسلية، مما صعب عملية الوصول إلى بقية المتهمين في الملف.

أخر الأخبار
العودة للاعلى