المشاهدات : 25305
12:24- 07-11-2019

قايد صالح: الجيش هو امتداد طبيعي لجيش التحرير

فاروق حركات- البلاد.نت- أكد نائب وزير الدفاع الوطني، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الخميس، أن الجيش الوطني الشعبي اليوم هو امتداد طبيعي لجيش التحرير وأنه يحمل نفس قيم ومبادئ جيش التحرير ولا ينتصر إلا للمصلحة الوطنية.

وأضاف رئيس أركان الجيش خلال إشرافه على فعاليات ندوة تاريخية بنادي الجيش بعنوان: “دور ومكانة الجيش في المجتمع” أن الجيش اليوم عرف تطورا كبيرا على مستوى التنظيم والتكوين والتسليح.

هذا وأشار الفريق قايد صالح إلى أن العصابة تحاول اليوم تغليط الرأي العام الوطني عبر نشر أفكار خبيثة تستهدف ضرب الثقة القوية التي تربط الشعب بجيشه وإحداث القطيعة بينهما حتى يسهل عليها التلاعب بمصير الجزائر وهذا من خلال شعار (دولة مدنية وليست عسكرية).

وأكد في هذا السياق أن الجيش متمسك بمهامه الدستورية الواضحة ومدرك لحساسية الوضع وخطورة التحديات والرهانات ويعمل على حماية الدولة والحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة الوطن و الشعب مهما كانت الظروف.

وأكد الفريق أحمد قايد صالح على أن "الموقف الثابت الذي تنباه الجيش خلال هذه المرحلة في تاريخ بلادنا نابع من إيمانه الراسخ بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر أرضا وشعبا وصون سيادتها في ظل الشرعية الدستورية".

الكلمة الكاملة: 

" لقد وُلد جيش التحرير الوطني الأبي من رحم معاناة الشعب ووُضعت لبناتُه الأولى بإنشاء المنظمة الخاصة، شهر فيفري 1947 التي أرست المنطلقات والتصورات لميلاد النواة الأولى لتنظيم عسكري ثوري، شكّل الإطار التأسيسي للثورة التحريرية، التي انطلقت ملحمتها الخالدة يوم الفاتح نوفمبر 1954 بمجموعات من الشباب المؤمن بعدالة قضيته، وتعززت تباعا بالانخراط في صفوف الثورة الفتية، مشكلة تيارا جارفا كله تضحيات وبطولات توج بعد سنوات من الكفاح المرير، بالنصر المبين.

إن الأصفياء من المجاهدين المؤمنين بنصر الله وبعونه والمسنودين بعمقهم الشعبي، هم من روّضوا المستحيل وأكسبوا ثورتنا التحريرية ميزتها العالمية، فأثّـروا أيّما تأثير على مجرى الأحداث الدولية لفائدة الإنسانية جمعاء، ورغم نقص الإمكانيات إلا أن ثورتنا المجيدة استطاعت تحقيق الكثير من الانتصارات طيلة مختلف مراحل الكفاح. فبهذا الوعي الكبير بمتطلبات تحقيق النصر وإدراك موجباته، جاءت هجومات الشمال القسنطيني، في أوت 1955،  التي كانت نصرا إستراتيجيا بأتّم معنى الكلمة، ازداد معه الالتحام الشعبي بثورته قوة وانتشارا، وحققت نقلة فعلية وشاملة في المسار الثوري، استوجبت  التفكير في بلوغ مستويات ومحطات أخرى تستلزم بالضرورة وقفة تقييمية وتنظيمية، تبناها مؤتمر الصومام  في شهر أوت 1956، الذي أرّخ لمرحلة جديدة في كفاح  الشعب الجزائري، أرست أسـس الثورة على عدة أصعدة، العسكرية منها والتنظيمية، ورغم ذلك فقد كانت غير كافية نظرا لشساعة بلادنا وقلة الاتصالات والوسائل في ذلك الوقت.

وفي سنة 1960، وبعد تأسيس هيئة الأركان العامة لجيش التحرير بقيادة الرئيس الراحل، العقيد هواري بومدين، اشتدّ عود الثورة واتضحت معالمها التنظيمية والإستراتيجية، خاصة من خلال تعزيز مكونات ونشاط جيش التحرير الوطني في كافة المجالات، حيث شهد قفزة نوعية من حيث الهيكلة والتنظيم والتسليح والتموين والتكوين والتدريب، ليصبح تنظيما عصريا متكاملا، يعتمد عقيدة عسكرية راسخة شعارها "النصر أو الاستشهاد"، فانتقل من اعتماد أسلوب حرب العصابات إلى مرحلة جديدة نوعية تميزت بمركزية القرار القتالي من خلال توحيد هجومات عارمة ومنسقة شرقا وغربا وعبر كافة التراب الوطني، باستعمال أساليب عسكرية حديثة، والمواجهة المباشرة مع العدو بوحدات منظمة وأسلحة حديثة بما فيها الثقيلة، تعكس التطور الذي أحرزه جيش التحرير الوطني، فتحقق الانتصار تـلو الآخر على المستعمر الغاشم، وأجبره على تقليص احتلاله لبلادنا والتعجيل بالتفاوض وبالتالي انسحابه  مهزوما مدحورا.

خلال ثورتنا التحريرية المجيدة، كان الجيش في الطليعة، يحمل آمال الأمة وتطلعاتها ويحظى بالثقة المطلقة والدعم المادي والمعنوي من أجل تجسيد تلك الآمال والتطلعات، ولنا في هذه الثورة المظفرة المثال الساطع والصورة الجلية، حيث وقف جيش التحرير الوطني صرحا شامخا وندا عصيا في وجه المستدمر الغاشم، باذلا تضحيات نادرة في التاريخ، سنده في ذلك ولاء ووفاء الشعب الذي احتضنه بدوره وشد أزره بالعزيمة والصبر، في صورة من أبلغ صور التلاحم والانسجام والتضامن، حتى تحقق الهدف المقدس في الإنعتاق والحرية وإعادة بناء الدولة الجزائرية المستقلة".

الفريق أكد أنه وبعد استرجاع السيادة الوطنية، أدرك أعداء الأمس واليوم أن الجيش الوطني الشعبي هو امتداد طبيعي لجيش التحرير الوطني الذي نَسَفَ مخططاتهم الدنيئة، الأمر الذي جعله عرضة لحملات مسعورة، من خلال النقاشات والجدل الذي أثارته وتثيره دوائر مشبوهة، حول دور ومكانة الجيش في المجتمع:

" بعد استرجاع السيادة الوطنية، أدرك أعداء الأمس واليوم أن الجيش الوطني الشعبي هو امتداد طبيعي لجيش التحرير الوطني الذي نَسَفَ مخططاتهم الدنيئة، يحمل نفس القيم والمبادئ، ولا ينتصر لغير المصلحة الوطنية، وقد عرف تطورا كبيرا على مستوى التنظيم والتكوين والتسليح، واضطلع بمهامه بفعالية ونجاعة بما فيها الإسهام في بناء وحماية الاقتصاد الوطني، الأمر الذي جعله عرضة لحملات مسعورة، من خلال النقاشات والجدل الذي أثارته وتثيره دوائر مشبوهة، حول دور ومكانة الجيش في المجتمع، خاصة بعد مواصلة الجيش الوطني الشعبي مساهمته المشهودة في مسيرة بناء الدولة، ومواكبة الإرادة الوطنية الرامية إلى إعادة مجد الجزائر وَمَنْحِهَا المكانة الـمُشَرِّفَة المستحقة بين الأمم.

وفي هذا الإطار بالذات، فإنه من الواضح أن الرِّهَانَ اليوم، كما كان بالأمس، هو محاولة إخراج الجزائر من البيئة الطبيعية التي أحاطت بمسارها التطوري بكل ما يَـحْمِلُهُ من قيم تاريخية وثقافية ودينية، ومحاولة تقديم بدائل تستهدف ضرب الثقة القوية التي تربط الشعب بجيشه وإحداث قطيعة بينهما، لكي يَسْهُلَ التلاعب بمصير الجزائر وَمُقَوِمَاتهَا، ومحاولة استغلال الظرف الراهن الذي تمر به البلاد، من أجل تهديم أسس الدولة الوطنية، من خلال شعار "دولة مدنية وليست عسكرية"، تحاول العصابة من خلاله تغليط الرأي العام الوطني عبر نشر هذه الأفكار الخبيثة، التي ليس لها وجود إلا في أذهان ونوايا من يروج لها، لأن الجيش الوطني الشعبي، المتمسك بمهامه الدستورية الواضحة والمدرك لحساسية الوضع وخطورة التحديات والرهانات الحالية، يعمل على حماية الدولة والحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة الوطن والشعب، مهما كانت الظروف والأحوال.

في هذا الصدد، فإن الموقف الثابت الذي تبناه الجيش الوطني الشعبي خلال هذه المرحلة الفارقة في تاريخ بلادنا، نابع من إيمانه الراسخ بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر أرضا وشعبا وصون سيادتها، في ظل الشرعية الدستورية، فرافق الشعب الجزائري في تطلعاته لتجسيد خياره في تحقيق المشروع الوطني المنشود  الذي أراده الشهداء الأبرار، وحافظ على كيان الدولة ومؤسساتها، مؤكدا مرة أخرى أنه وطني العقيدة، شعبي الجذور والمنبت، نوفمبري المبادئ والقيم، وهو موقف يؤكد أصالة جيشنا وأنه من صلب الشعب، ويعكس بجد مدلولات تسميته بالجيش الوطني الشعبي، ففي  هذه الظروف بالتحديد، تدفق وعي الشعب الجزائري الذي وجد في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني وقيادته الوطنية النوفمبرية كل السند والدعم وكل التجاوب المطلق مع مطالبه المشروعة، فازدادت بذلك هذه العلاقة التفاعلية الوطيدة بين الجيش وكافة مكونات المجتمع الجزائري  متانة وصلابة.

هذه العلاقة المتأصلة والقائمة على الثقة والصدق، أسهمت اليوم كثيرا في تفاعل الجهود وتضافرها ووضعت الجزائر على السكة الصحيحة والوجهة السليمة لتجاوز المرحلة الراهنة والمرور ببلادنا إلى برّ الأمان".

الفريق أشار إلى أن إدراك القيادة العليا لما يحمله عالم اليوم من تحديات وتهديدات، دفعها إلى بلورة استراتيجية أمنية صلبة، يُقر بنجاعتها العدو قبل الصديق، مجددا التأكيد على مرافقة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في تأدية مهامها والعمل على توفير كلِّ عوامل نجاحِ الانتخابات الرئاسية المقبلة خاصة من الجانب الأمني:

"إن إدراكنا جميعا، شعبا وجيشا، لما يحمله عالم اليوم من تحديات وتناقضات وتهديدات، ترمي في معظمها إلى المساس بأركان الدولة الوطنية، قلت هذا الإدراك دفعنا إلى بلورة استراتيجية أمنية صلبة، وفق مقاربة شاملة ومتكاملة ومدروسة، استراتيجية يُقر بنجاعتها العدو قبل الصديق ويلمس ثمارها الشعب الجزائري الذي يعيش، والحمد لله، في كنف السكينة والطمأنينة رغم الظروف المحيطة بنا إقليميا، ليكون بذلك الجيش الوطني الشعبي قد حافظ على صوابية المسار التاريخي الوطني، الذي سطره السلف وصانه الخلف بكل افتخار جيلا بعد جيل.

إني متأكد أن الشعب الجزائري يفتخرَ بجيش التحرير الوطني ويعتزَّ بسليله الجيش الوطني الشعبي، الذي واصل المسيرة وفق الخط الذي رسمته ثورة نوفمبر العظيمة، مصدرُ مَجدِنا وكبريائِنا، كما أُذَكِّرْ أنَّ صِيانة هذا الإرثَ العظيم لن تَتَأتَّى إلا بالوفاءِ للتَّضحيات التي قُدِمَتْ من أجل الجزائر، في إطار من الانسجام والتكامل بين مختلف مُكَوِّنَاتْ المجتمع الجزائري، وفي ظلِّ مَرْجِعِيَّاتِنَا الأصلية والعريقة الكفيلة وَحدَها بتَحصين الأجيال وتوجِيههم التوجيه الحسن، في سبيل تجسيد المَشروع الوطني الذي هو خَيار الشَّعب. هذا المَشروع الوطني الذي يَسعى الشَّعب الجزائري لِتَحقيقه، مَسنودا بِجيشه الوطني الشعبي، إلى جانب مؤسسات الدولة الأخرى، والذي سَيَتولَّى تجسيده الرئيس المُنتخب الذي ستُفرزه الإرادة الشعبية خلال الاستحقاق الاِنتخابي المُحدد يوم 12 ديسمبر المقبل.

وبالحديث عن هذا الاستِحقاق الهام في تاريخ بلادنا، فإننا نجدد تأكيدنا على مرافقة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في تأدية مهامها ونثمن الجُهود، التي تَبذلُها من أجل إنجاح هذا المَوعد الاِنتخابي، كما نُشيد بجُهود جميع المُخلصين والوطنيِّين الذين يَضَعون نُصْب أعيُنهم مصلحة البلاد ومستقبلها.

وفي هذا الإطار بالذَّات، نجدِّد التأكيد على حِرصنا على توفير كلِّ عوامل نجاحِ هذه الانتخابات خاصّة من الجانب الأمني، كما نُؤكِّد مرَّة أخرى أنَّ الجيش الوطني الشعبي سيرافق العملية الإنتخابية بجميع مراحلها، مثلما تعهدنا به مرارا، عكس ما تروِّج له بَعض الأبْواق والأصْوات المُغرضة، فالشَّعب الجزائري الذي يَتطلَّع بكلِّ شَغَف لهذه الانتخابات لِفًتح صَفحة مُشرقة وواعدة في مسيرة الجزائر، هو الوحيد الذي سيَختار بكل حُريَّة وشفافية ونزاهة، الرَّئيس الذي سَيَقُود بلادنا لتَشُقَّ طريقها وِفقَ المسار الصحيح، نحو وجهتها المأمولة ومكانتها الطبيعية والحقيقية التي يَجب أن تَتَبَوَّأها".

في الأخير جدد الفريق الترحم على الشهداء الأبرار وشهداء الواجب الوطني داعيا أجيال الاستقلال إلى الحفاظ على طهارة الفكر ورجاحة السلوك الذي تحلى به صانعوا ملحمة نوفمبر، والتمسك بمبادئ ثورتنا الوطنية التي حررت الجزائر بالأمس:

"أخيرا، أجدد الترحم على شهدائنا الأبرار وشهداء الواجب الوطني، كما أدعوا أبناءنا إلى الحفاظ على طهارة الفكر ورجاحة السلوك الذي تحلى به صانعوا ملحمة نوفمبر، والتمسك بمبادئ ثورتنا الوطنية التي حررت الجزائر بالأمس، فهي ذاتها التي ستحافظ على جزائر اليوم والضمانة الأكيدة لحاضر بلادنا ومستقبلها، وتلكم مسؤولية ثقيلة يتعين على أبناء الجزائر، أن يـتحمـلوها بكل صدق وإخلاص، فوطننا، وديعة الشهداء، يبقى على الدوام في الحفظ والصون، يسمو فوق كل الاعتبارات مهما كانت الظروف والأحوال".

 

 

أخر الأخبار
العودة للاعلى